يجد الشاب عادل عيسى برناوي(19 عاما) في وظيفته في بأحد محال الأقمشة بيئـــة عمل مناســـبة ومحفزة لتنمية مهاراته وقدراته الشخصية،ويدفعه مستقبلا لإنشاء تجارة خاصة من خلال ريادة الأعمال والأعمال الحرة.

ويقول عادل والذي يحمل الثانوية العامة أنه التحق بوظيفة بائع في أحد معارض الأقمشة النسائية البارزة بجدة منذ عام، وهو في تطور مستمر في تعلم مهارات البيع والشراء وفنون إقناع العميل بالشراء.

ولم يجد عادل عناء شديدا في الحصول على الوظيفة عكس ما يتوقع كثير من الشباب حيث يقول: شاهدتُ إعلانا لطلب وظيفة في أحد مواقع التواصل الاجتماعي وتمت مراسلتهم، وخلال مدة وجيزة تم الاتصال بي وإجراء المقابلة الشخصية،وتم مباشرة العمل،وكان ذلك قبل جائحة كورونا.

ويضيف: عملت لفترة محدودة،ثم انقطعت لإكمال دراستي الثانوية،وبعد الانتهاء عدت إلى وظيفتي لمواصلة مسيرتي العملية.

وعن سر ارتياحه في الوظيفة قال: «هناك عدة عوامل جذبتني للعمل منها عدم وجود ضغوطات في العمل، وفرصة التعلم تنمو يوما بعد آخر، والحوافز ومنها وجود عمولة على المبيعات،إضافة إلى أن سلم الرواتب يبدأ بـ 4 آلاف ريال.

ونصح عادل الشباب باغتنام الفرص المتاحة لهم من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لإثبات وجودهم، وعدم اليأس ومواصلة النجاح ،موكدا أن الوظائف متاحة في كل القطاعات.