التقى معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، في جدة اليوم، بمفتي جمهورية مصر العربية الدكتور شوقي علام، وذلك على هامش زيارته الحالية للمملكة.

ونوه معاليه في مستهل اللقاء بعمق ومتانة العلاقات بين البلدين الشقيقين، وبالدور الكبير والعمل المميز الذي تقوم به دار الإفتاء المصرية في خدمة الإسلام وفق منهج الوسطية والاعتدال.

من جانبه أثنى مفتي مصر على الدور الذي تقوم به قيادة المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين وخدمة الحرمين الشريفين، واصفاً إياه بالدور الرائد والكبير.

وقال:” ما تقوم به القيادة الرشيدة بالمملكة هي مهمة ‏غالية وعزيزة ‏ودور مقدر من كافة المسلمين لأن الحاج أو المعتمر عندما يأتي للأماكن المقدسة يجد جميع الخدمات متوفرة ‏وكل الراحة في سبيل أن يعبد الله سبحانه وتعالى باطمئنان وراحة، فكل التقدير والاحترام لهذا الدور الكبير الذي يقدمه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ‏بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ”.

وتناول اللقاء عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، لاسيما ما يتصل بخدمة العمل الإسلامي بمختلف مجالاته، والاستفادة من البحوث العلمية التي تقدمها دار الإفتاء المصرية.