الأربعاء , مايو 18 2022

العاهل المغربي: أعداء الوحدة الترابية لا يريدون مغرباً موحداً وقوياً

الرباط في 21 أغسطس /بنا/ قال العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الجمعة، إن بلاده مستهدفة، مشيراً إلى أن “أعداء الوحدة الترابية لا يريدون مغرباً موحداً وقوياً”، ومنوهاً إلى سعي المملكة لتدشين مرحلة جديدة في العلاقات مع دول الجوار.

 

وأضاف العاهل المغربي في خطاب إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لثورة الملك والشعب، أن المغرب يتعرض لهذه الهجمات لما يتمتع به من نعمة الأمن والاستقرار في ظل التقلبات العالمية.

 

وندد الملك محمد السادس في الخطاب ذاته، بالحملة المدروسة التي تسعى إلى تشويه المؤسسة الأمنية، معتبراً أن الأعداء لا يريدون المغرب موحداً وقوياً.

 

مضيفاً أن “من يستهدفون المغرب لا يفهمون أن قواعد التعامل الدولي تغيرت، ودولنا أصبحت قادرة على تدبير أمورها”.

 

مؤكداً أن المملكة “مستهدفة لأنها دولة عريقة تمتد لاثني عشر قرناً، إلى جانب التاريخ الأمازيغي الطويل”، معتبراً أن “المؤامرات التي تحاك لن تزيد المغرب إلا إيماناً وإصراراً على الدفاع عن مصالحه العليا”.

 

ورأى أن بلاده تتعرض على غرار بعض دول اتحاد المغرب العربي لعملية عدوانية مقصودة.

 

وأشار العاهل المغربي إلى “حرص المغرب على إقامة علاقات بناءة ومتوازنة مع دول الجوار”، وتحدث عن الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت خلال الأشهر الأخيرة بين الرباط ومدريد، وجهود احتوائها.

 

واعتبر أن قادة بعض الدول، خاصة الأوروبية، لم يستوعبوا بأن المشكلة ليس في أنظمة بلدان المغرب الكبير، وإنما في أنظمتهم، التي تعيش على الماضي، ولا تستطيع أن تساير التطورات، لافتاً إلى أنه تم تجنيد كل الوسائل الممكنة، الشرعية وغير الشرعية، وتوزيع الأدوار، واستعمال وسائل تأثير ضخمة، لتوريط المغرب، في مشاكل وخلافات مع بعض الدول.

 

م ع


المصدر: وكالة انباء البحرين

شاهد أيضاً

منظمة الصحة العالمية: علينا القلق من «أوميكرون» لكن لا داعي للذعر

شدد أمجد الخولي، استشاري الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية، في تصريحات لـ العربية، أمس الأربعاء، على …

القمة الخليجية: أمن دول المجلس كل لا يتجزأ

الأربعاء 15 ديسمبر 2021 اختتمت القمة الخليجية الـ 42 أعمالها في الرياض، مساء الثلاثاء، في …

دي بروين: لعبنا بشكل لا يصدق أمام ليدز

عواصم – وكالات: عبر نجم مانشستر سيتي كيفن دي بروين عن سعادته بمساهمته في فوز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *