الإثنين , يوليو 4 2022

إيجاد مجتمع عادل يجمع إبداعات المرأة والرجل

  • ولي العهد رئيس الوزراء: المرأة البحرينية شريك أساسي في ما تحقق من نجاحات

تلقى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، برقية تهنئة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حفظها الله، رفعت فيها سموها الى جلالته خالص التهاني والتبريكات بمناسبة حلول الذكرى العشرين على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة، هذا نصها:

حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، حفظكم الله ورعاكم، ملك مملكة البحرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن نرفع لمقام جلالتكم أخلص التهاني بحلول الذكرى العشرين على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة الذي أمرتم بإنشائه في الثاني والعشرين من أغسطس من العام 2001م، وجاء متزامنًا مع انطلاقة مشروعكم الوطني والحداثي الكبير، وهو ما كان له عظيم الأثر والمردود على مسيرة المرأة البحرينية ونهضتها الحديثة.

ويطيب لنا في هذه المناسبة العزيزة على القلب أن نعرب بالنيابة عن كل من أسهم في تأسيس هذا الصرح الوطني وكافة منسوبيه، عن عميق الشكر ووافر الامتنان والتقدير لما شهدته أعمال المجلس من مؤازرة ملكية موقرة، في كل الأوقات وعلى كافة الأصعدة، الأمر الذي مكنه من تولي مسؤولياته الوطنية والقيام بدوره، كما يجب له أن يكون، وبتكليف سام كريم تشرفنا في رحابه بمواصلة الخدمة بالسعي الحثيث للتطوير والتحديث لرفع طموح الإنجاز، كي تأتي مساعينا خالصة لوجه الله الكريم، وملبية لتطلعات جلالتكم الرحبة لما يستحقه الوطن، ومستجيبة لآمال نساء البحرين الكرام، للحفاظ على سيرة إنجازاتهن العطرة عبر تاريخ الدولة البحرينية العريقة.

صاحب الجلالة، مع وصولنا لهذه المحطة المهمة من مراحل عمل المجلس الأعلى للمرأة، لا يسعنا إلا أن نجدد العهود بالمزيد من البذل للبناء على ما تم تحقيقه، وبإسهامات متجددة وخطوات واثقة وروح متفائلة نحو مستقبل الوطن المشرق وبما يتناسب مع آمال أجياله، لمواصلة رحلة العطاء والبناء الوطني تحت قيادة جلالتكم المباركة وراية مملكتكم الشامخة.

داعين المولى عز وجل أن يحفظكم في حفظه، وأن ينعم على مساعيكم الكريمة بالمزيد من التوفيق والسداد.

وقد بعث حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، حفظه الله ورعاه، برقية شكر جوابية إلى صاحبة السمو الملكي قرينة جلالته رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، هذا نصها:

صاحبة السمو الملكي قرينتنا الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، حفظها الله، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بكل الاعتزاز تلقينا برقية سموكم لنا بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيس المجلس الأعلى للمرأة، الذي أمرنا في بواكير تسلمنا مقاليد الحكم بإنشائه ليرعى شؤون المرأة في مملكتنا الغالية، ويتابع الدور الحضاري الذي تنهضون في سبيل إيجاد مجتمع عادل يجمع بين إبداعات المرأة وإبداعات الرجل على صعيد واحد.

وقد تابعنا بالإعجاب جهود سموكم في هذه المرحلة وأنتم تؤكدون يومًا بعد يوم دور المرأة البحرينية الإيجابي بقيادتكم، حتى قطعتم الأشواط المهمة، ما يثير الإعجاب والاعتزاز لدينا جميعًا.

نكرر تقديرنا لبرقيتكم لنا بهذه المناسبة العزيزة، معبرين عن اعتزازنا بجهودكم وجهود المجلس الأعلى للمرأة وجهود أفراده جميعًا، مع تمنياتنا لسموكم ولجميع العاملين معكم التوفيق والسداد.

وتلقى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله، برقية تهنئة من صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حفظها الله، بمناسبة مرور عشرين عامًا على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة، وفيما يلي نص البرقية: الابن العزيز صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظكم الله..

يسرنا ويطيب لنا بمناسبة مرور عشرين عامًا على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة أن نشارككم سعادتنا واعتزازنا بحلول هذه الذكرى الغالية على النفس، والتي جاءت شاهدةً على إشراقة نهضة مملكة البحرين المعاصرة تحت راية قائد الوطن وراعي مسيرته المباركة، والدكم العزيز، حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وأيده بنصره وتوفيقه.

وإنها لفرصة طيبة، ونحن نحتفي بهذه المناسبة العزيزة بالتوقف أمام ما تحقق وبالتطلع لما هو قادم، أن نتوجه لسموكم بكثير من التقدير والامتنان ونحن نتابع ما تتفضلون به من اهتمام ودعم ورعاية مستمرة لسياسات عمل المجلس وخططه وبرامجه، التي نحرص من جانبنا على أن تنسجم وتتسق مع توجهات ومبادرات الحكومة الموقرة، وهو ما نراه واضحًا وضوح العيان ضمن أهداف رؤية البحرين الاقتصادية 2030 ومرتكزات السياسات الحكومية، وصولاً للمكانة الرفيعة للمرأة البحرينية كشريك جدير في إدارة شؤون الوطن وحماية مكتسباته.

وختامًا، نكرر لكم عظيم امتنانا وتقديرنا لما تحظى به مؤسسة المجلس من اهتمام حكومي من خلال آليات التعاون المشتركة والمتعددة التي تجمع الطرفين لخدمة أهل البحرين وتحقيق تطلعاتهم الكريمة. والله نسأل أن يحفظكم ويرعاكم وأن يسدد على طريق الخير خطاكم.

وقد بعث صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله، برقية شكر جوابية إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، حفظها الله، وهذا نصها: صاحبة السمو الملكي الوالدة العزيزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظها الله

السـلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تلقينا ببالغ السرور والفخر برقية سموكم، التي شاركتمونا فيها سعادتكم واعتزازكم بمناسبة مرور عشرين عامًا على تأسيس المجلس الأعلى للمرأة والتي هي أيضًا محل اعتزاز لنا جميعًا، لما قدمه المجلس طوال مسيرته الحافلة بالمنجزات في ظل المسيرة التنموية الشاملة لمملكة البحرين بقيادة سيدي حضرة صاحب الجلالة الوالد العزيز الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، والذي عكس خلالها رؤى وتطلعات جلالته بالعمل على تعزيز تقدم المرأة البحرينية على كافة الصعد، حتى أصبح للمرأة البحرينية شأن كبير في كافة المحافل وتبوأت خلال المسيرة المباركة للمجلس والممتدة لعشرين عاما العديد من المناصب الدولية والإقليمية والمحلية، وحققت المنجزات في المجالات المختلفة وتشرفن برفع اسم المملكة عاليًا في كافة المشاركات.

صاحبة السمو الملكي، إن ما تحقق للمرأة البحرينية من مكتسبات منذ تأسيس المجلس الأعلى للمرأة وحتى اليوم يأتي في ظل الاهتمام والحرص الذي تولونه سموكم، حفظكم الله، لها وعنايتكم الدائمة لكافة نساء وبنات البحرين، عبر توجيهاتكم السديدة للمجلس للمواصلة دومًا في تحقيق كل ما من شأنه رفعتهن ونمائهن، والتي يسعى المجلس دومًا عبر أدواره الكبيرة لوضع توجيهاتكم موضع التنفيذ، وعمله المستمر والدؤوب بالتنسيق مع الحكومة لتحقيق كل ما فيه الخير للمرأة البحرينية.

ونؤكد لسموكم أن المرأة البحرينية هي محل اهتمامنا دومًا، فهي شريك أساسي في كل ما تحقق للمملكة من نجاحات على كافة الأصعدة أو ما سيتم تحقيقه، وسنواصل العمل دومًا من أجل تعزيز تقدمها على كافة المستويات وتحقيق كل ما من شأنه رفعتها وتحقيق تطلعاتها، وذلك عبر مواصلة خلق المبادرات ووضع السياسات الحكومية الكفيلة بتعزيز دعم تقدم المرأة ومكانتها الرفيعة بالمجتمع. وفي الختام، تقبلوا سموكم منا عظيم الشكر والتقدير والامتنان، داعيًا المولى العلي القدير أن يحفظ سموكم وأن يديم عليكم موفور الصحة والسعادة وطول العمر.


المصدر: صحيفة الايام

شاهد أيضاً

لجنة المرأة والطفل بالنواب: مبادرة «رعاية» خطوة متقدمة لحماية المنظومة الأسرية والمجتمعية 

أكدت لجنة المرأة والطفل بمجلس النواب، أن مبادرة (رعاية) التي اطلقتها النيابة العامة تعد خطوة …

تحقيق أثر كبير ومستدام على التنمية الوطنية.. داعمون ورعاة: المجلس الأعلى للمرأة أتاح لنا فرصة الإسهام بتقدم المرأة البحرينية

المنامة في 12 ديسمبر /بنا/ أكد عدد من القائمين على شركات وطنية داعمة لجهود تقدم …

داعمون ورعاة: نشكر المجلس الأعلى للمرأة على إتاحته لنا فرصة الإسهام بتقدم المرأة البحرينية

أكد عدد من القائمين على شركات وطنية داعمة لجهود تقدم المرأة البحرينية أن مساهمة القطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *