الإثنين , يناير 17 2022

الصحف المحلية ترحب بزيارة سمو ولي عهد السعودية

المنامة في 9 ديسمبر / بنا / رحبت الصحف البحرينية الصادرة اليوم بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية الشقيقة إلى مملكة البحرين اليوم (الخميس)، وأكدت أنها تُعد إيذانًا بفصل جديد ومشرق في السجل الحافل للعلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين الشقيقين.

وأكدت الصحف أن هذه الزيارة تأتي في ظروف ومتغيرات متلاحقة في المنطقة، مما يكسبها أهمية بالغة على صعيد تعزيز التعاون الثنائي والخليجي؛ للمضي قدمًا في إرساء الأمن والاستقرار الدائمين وبما ينعكس بشكل إيجابي على برامج التنمية المستدامة ويعود بالخير على شعوب الخليج والمنطقة.

وتحت عنوان “أهلاً بكم في دار بوسلمان” قالت صحيفة الأيام في افتتاحيتها : “محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.. أهلاً وسهلاً بك.. في البحرين، في بلدك، في دارك، وبين إخوتك وأهلك.. أهلاً وسهلاً بك في دار أبوسلمان، صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، دار الأخوة الخالصة والمحبة الصادقة التي رعاها ورواها هذا القائد الحكيم الحريص كل الحرص على الثوابت وعلى التقاليد والقيم والأصول التاريخية في العلاقات فيما بين الأشقاء”.

وأكدت أن المنامة هي الرياض والرياض هي المنامة، وإن زيارة سموه اليوم للبحرين تُعد إيذانًا بفصل جديد ومشرق في السجل الحافل للعلاقات التاريخية الوطيدة بين البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، والتي تستمد قوتها من الإرث التاريخي المجيد للأخوة والمحبة الحقة الذي صنعه الآباء والأجداد بكفاح وجد وحرصوا على صيانته وحمايته.

واعتبرت “الأيام”، أن هذه الزيارة الميمونة تفتح آفاقًا جديدة في مسار العلاقات بين البلدين الشقيقين، نحو مزيد من التعاون، ومزيد من التكامل، لما فيه خير أبناء الشعبين الشقيقين والمنظومة الخليجية المشتركة والأمة العربية.

وأعربت عن ثقتها بأن الزيارة ستكون فاتحة عهد جديد في التعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين على الأصعدة كافة، في ظل الرؤى والتطلعات المشتركة التي تجمع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وأخيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وأضافت: “إن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز هو عنوان بارز للعزة والكرامة العربية التفّت عليه قلوب العرب جميعًا، لما يمثله من تعبير صادق للأماني والتطلعات الخيّرة لكل مواطن عربي، وهو شخصية قيادية فذّة، يقود بحكمة واقتدار حراكًا واسعًا عزّز من المكانة الكبيرة للمملكة العربية السعودية في العالم أجمع”.

وأكدت “الأيام” إن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للبحرين تحمل الكثير من الدلالات والمعاني العميقة، وفي مقدّمتها الحرص المشترك للقيادتين الحكيمتين على الارتقاء بعلاقات التعاون والتكامل بين البلدين في وسط تحديات وظروف صعبة يمر بها العالم، إلى جانب ما يتطلّبه ذلك من تعزيز المنظومة الخليجية ورفدها بكل ما من شأنه تعزيز تماسكها وروابطها المشتركة صيانةً للأمن والاستقرار في المنطقة، باعتبار المملكة العربية السعودية الشقيقة هي العمق الاستراتيجي للجميع وركيزة العروبة والإسلام.

وكتب أنور عبدالرحمن، رئيس تحرير صحيفة أخبار الخليج تحت عنوان “مرحبًا بأمير الإصلاح والتنوير”، قائلا: إن الاحتفاءَ الكبير بحضور الأمير محمد بن سلمان إنما يأتي تعبيرًا عن مشاعرِ المحبةِ والاعتزازِ والإجلالِ تجاه قائدٍ شاب يتمتعُ برؤى ثاقبةٍ ومواقفَ حازمةٍ تحظى بكل التقدير في البحرين، ولا سيما مواقفه الأخوية الصادقة في الحرص على تعزيز العلاقات الوثيقة والعميقة الممتدة عبر التاريخ بين البحرين والسعودية”.

وأضاف: “لقد لمسنا بكل جلاء ذلك الحماسَ الكبير الذي أبداه سمو الأمير محمد بن سلمان لإعطاء طاقاتٍ جديدة وزخمٍ أكبر للعلاقاتِ البحرينية السعودية من خلال إنشاء مجلس التنسيق البحريني السعودي والذي فتح آفاقًا رحبة لتطويرِ العلاقاتِ الثنائية إلى مراحل أكثر تكاملا واندماجًا تطبيقًا لمبادرة جلالة الملك وأخيه خادم الحرمين الشريفين في هذا الشأن”.

ورأى عبدالرحمن إن من بواعث الافتخارِ في كل من البحرين والسعودية، أن من يقودُ مسيرةَ العملِ الحكومي في البلدين هما قائدان شابان يتمتعان برؤى إصلاحية متقدمة وأفكار عصرية مستنيرة وهما صاحب السمو الملكي  الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس  الوزراء وصاحب السمو الملكي سمو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهو ما ظهر بوضوحٍ في ذلك التناغمِ الفكري والاقتصادي والإداري في الرؤى والتوجهات التي يعبران عنها في كل المواقف والسياسات.

واكد أن سمو الأمير محمد بن سلمان هو ” أمير الإصلاح والتنوير”  في السعودية، فهو بأفكاره وقراراته التي تتسمُ بالجرأةِ والحزم والإقدام يعد بمثابةِ القائدَ الذي انتظرته بلادُ الحرمين الشريفين طويلا ليقودها إلى نمطِ حياةٍ حضاري وحداثي جديد يتسمُ بالمرونةِ والانفتاحِ والقدرة على التجديد والتطوير المستمر.

واعتبر رئيس تحرير أخبار الخليج  أن رؤيةَ السعودية 2030  التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان  كانت تتويجًا لهذه التوجهات العصرية إذ أنه خلال سنوات قليلة، استطاعَ الأميرُ محمد بن سلمان أن يرسمَ في بلاد الحرمين الشريفين ملامحَ مجتمعٍ جديدٍ قادرٍ على التعاملِ بكل ثقةٍ واقتدار مع تحدياتِ العصر والتحولات العالميَّة.

وعنونت البلاد افتتاحيتها بـ “القلوب مجتمعة”، معتبرة أن هذه الزيارة تأتي لتجسد معاني التلاحم والتعاضد الأخوي ووشائج القربى والمصير المشترك والعلاقات التاريخية التي تجمع قيادتي البلدين.

وقالت “البلاد” إن “البحرين وهي تستقبل القائد الخليجي الكبير على أرضها استقبالا يمطر المنامة بالخير بما يكفي لاستنبات أسمى آيات الحب والعرفان لكل مواقف الشقيقة السعودية تجاه البحرين -وطنًا وشعبًا-، وتفتح قلبها قبل أبوابها إلى سموه نظرًا للاعتبارات الأخوية والسياسية التاريخية التي تجمع البلدين في شتى القطاعات المختلفة”.

وأكدت إن العلاقات المتينة القائمة بين البلدين قائمة على التعاون الوثيق والعلاقات الوطيدة الراسخة والساعية نحو التكامل لاسيما في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية، وتشهد تطورًا مطردًا بين البلدين والشعبين الشقيقين ودول مجلس التعاون الخليجي كافة.

ورأت أن هذه الزيارة تأتي في ظروف ومتغيرات متلاحقة في المنطقة، مما يكسبها أهمية بالغة نحو تفعيل المزيد من التعاون الثنائي والخليجي؛ للمضي قدمًا في إرساء الأمن والاستقرار الدائمين بما ينعكس إيجابًا على برامج التنمية المستدامة على شعوب الخليج والمنطقة.

وعبرت عن ثقتها فيما ستتمخض عنه الزيارة من نتائج تساهم في توسيع دائرة التعاون التاريخي المشهود بين البحرين والسعودية وفتح آفاق أرحب بين البلدين لكل ما من شأنه أن يعود بالخير والنفع العام على المنطقة واستقرارها، وازدهار شعوبها.

وأعربت الصحيفة عن تقدير البحرين للمواقف السعودية تجاهها، قائلة: “إن مملكة البحرين وهي تستقبل اليوم ضيفها القائد الخليجي الكبير على أرضها، تستذكر بالعرفان وتقدير المواقف المشرفة للمملكة العربية السعودية تجاه البحرين وطنًا وشعبًا، وأيضًا تجاه دول وشعوب دول مجلس التعاون الخليجي العربية”.

وأضافت: “إن العلاقات الثنائية بين الشقيقة الكبرى والبحرين تعد مثالا يحتذى به في علاقات الدول، حيث القلوب مجتمعة بين الجارين، وبلا شك أن هذه الزيارة ستضيف فصلا جديدا لهذه العلاقة المنشودة التي يرعاها عاهل البلاد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود”.

وختمت البلاد بتأكيدها أن البحرين تدعم كل جهد تبذله القيادة السعودية سواء على المستوى الخليجي أو الإقليمي أو الدولي في المجالات كافة، وإن البحرين وهي تتهيأ للقمة الخليجية في الأيام القادمة ترى في زيارة سمو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عنوانًا للمرحلة المقبلة والتي ستدشنها قرارات القمة الخليجية المقبلة.


المصدر: وكالة انباء البحرين

شاهد أيضاً

(شبابية الشورى) تهنئ سمو الشيخ خالد بن حمد بتزكيته رئيسًا للجنة الأولمبية البحرينية

المنامة في 18 ديسمبر/ بنا / هنأت لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى، برئاسة السيد رضا …

تنفيذاً لأمر سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء.. الإسكان تواصل توزيع وحدات المدن الجديدة على المنتفعين

المنامة في 18 ديسمبر /بنا/ في إطار التوجيهات الملكية السامية بتوفير 40 ألف وحدة سكنية، …

العاهل يتلقى برقية شكر وامتنان من سمو الشيخ علي بن خليفة

بأمر من جلالة الملك.. وزير الديوان الملكي يتقدم بالشكر لشعب البحرين كافة على تهانيهم ومشاركتهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *