الأحد , ديسمبر 5 2021

ترحيب شبابي ونيابي بتحديد الـ25 من مارس يومًا للاحتفاء بالشباب البحريني

رحّبت فعاليات نيابية وشبابية بقرار مجلس الوزراء بإقرار الخامس والعشرين من مارس من كل عام يومًا للشباب البحريني، مؤكّدين أنها مبادرة تعبّر عن الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء بشباب الوطن والإيمان بقدراتهم وطاقاتهم ومواهبهم وضرورة استثمارها والتعبير عنها.

كما اعتبر عدد من الشباب تخصيص يوما لهم بمثابة تقدير وتشجيع لهم لمزيد من العطاء والمثابرة والابداع في كافة المجالات، كما يعكس روح الاصرار لديهم لتقديم المزيد من الانجازات لهذا الوطن ولهذه القيادة الحكيمة.

وقال رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب علي إسحاقي إن تخصيص يوم الشباب البحريني هو تأكيد على اهتمام القيادة الحكيمة بالشباب باعتبارهم ثروة المستقبل الزاهر، وأن تكريم المبدعين والمتميزين من الشباب البحريني، حافز لمزيد من العطاء والانجاز، ومجال رحب لإبراز الكفاءات الشبابية وطموحاتهم، في مبادرة حضارية تتجاوز النطاق المحلي وتسهم في دعم الشباب لتحقيق الإنجازات العالمية التي ترفع اسم المملكة في المحافل الدولية والمراتب المتقدمة، ومواكبة أهداف التنمية المستدامة.

مؤكدا دعم المجلس النيابي للشباب البحريني، في مختلف المجالات والقطاعات، وتوفير كافة السبل والامكانيات التي تعينهم على تحقيق آمالهم وطموحاتهم، وتنمية مواهبهم وقدراتهم، في خدمة الوطن والمجتمع. ومعربة اللجنة بالغ التهاني للشباب البحريني بهذه المناسبة، التي تشكل محطة بارزة للعمل الشبابي الوطني، خاصة في الجمعيات والمراكز والأندية الشبابية.

وفي السياق ذاته أشاد عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب النائب محمد العباسي بهذه المبادرة الرائدة التي تأتي من اجل دعم الشباب البحريني بإعتبارهم هم اساس المستقبل، منوها بأنها مبادرة اثلجت قلوب الجميع وخاصة فئة الشباب ليكون لهم يوم يحتفى بهم خاصة وانهم قدموا للوطن من الانجازات الكثير.

واعتبر تخصيص هذا اليوم هو بمثابة تقدير لكل شاب قدم لهذا الوطن من التضحيات في سبيل رقيه ورفعته بدليل كم الشباب الذي تطوع مؤخرا أبان جائحة كورونا والذي اثبت بأنه يستحق التقدير والثناء.

وقال النائب غازي آل رحمة إن هذا القرار والذي جاء تجاوبا مع مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب والتي تتعلق بتخصيص يوم لتكريم المبدعين والمتميزين من الشباب البحريني، لهو حافزٌ لشبابنا الكرام لمواصلة الإبداع والتميّز في جميع الساحات والميادين حيث خدمة الوطن والارتقاء بها والاخلاص له، مؤكدًا أن الشباب البحريني يستحق الاحتفاء ومضاعفة الاهتمام به وبقدراته وإمكاناته في نهضة ونماء الوطن.

ودعا آل رحمة إلى الاستعداد المبكّر لهذا اليوم ليكون يومًا لتكريم الشباب والاحتفاء بهم ولمراجعة جميع أوضاعهم وتحقيق ما تصبو له طوحاتهم وأحلامهم وتوفير الحياة الكريمة لهم عبر ضمان كافة السبل التي تتيح لهم العطاء والعمل لكونهم ثروة الحاضر والمستقبل.

من جهته، قال النائب محمود البحراني بأن الحكومة لطالما أظهرت تقديرا كبيرا للدور الذي يلعبه الشباب البحريني في بناء ونهضة بلده على مختلف الأصعدة والمستويات.

وأردف قائلا: إن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة لطالما تحدث عن مناقب وشيم أبنائه البحرينيين واشاد بإنجازاتهم في المحافل الدولية، منوها إلى أن الحكومة برئاسة ولي العهد رئيس الوزراء أظهرت تقديرا مستمرا للطاقات الشبابية، فباتوا يشغلون مواقع قيادية وإشرافية في عدة أجهزة ومؤسسات حكومية.

أما الشاب نواف الكوهجي فقد اعتبر تخصيص يوم للشباب البحريني جزءًا من الرعاية الملكية التي يحظى بها الشباب البحريني، منوهًا بقوله إن هذا ليس بغريب على القيادة الحكيمة التي تؤكد دائمًا بأن الشباب هم عماد هذا الوطن وثروته لبناء الحاضر والمستقبل المزدهر.

وأفاد الكوهجي وهو الرئيس التنفيذي لشركة «تنمو» والتي تعتبر أول شركة تعمل بمفهوم «الاستثمار الملائكي» في البحرين وتدعم الشباب في هذا المجال، إن الشباب في المملكة استلموا خبر الإعلان عن تخصيص يوم للشباب بكل فخر وفرح، وهذا بلا شك بمثابة دليل واضح على حرص القيادة الرشيدة على تفعيل طاقات الشباب وبناء قدراتهم ليكونوا مساهمين أساسيين في نهضة وازدهار وطنهم.

وأكد أن الشركة تركز على الاستثمار في التكنولوجيا ولن تألو جهدًا في دعم الشباب من خلال الاستثمار في شركات رواد الأعمال الشباب من ذوي العلامات المبتكرة، وتقديم الإرشاد المستمر لهم من قبل مختصين مرموقين من ذوي الخبرة والكفاءة.

بينما قال الشاب سميح حسين «أن قرار تخصيص يوم للشباب البحريني قرار حكيم وصائب، فنسبة الشباب هم الأعلى في كل المجتمعات وهم المعول عليهم في المستقبل، وهم العطاء والدم المتجدد، ولاشك أن ذلك القرار سوف يحفزهم لبذل المزيد من التميز والتطور والإبداع، فالشباب البحريني أبدع في كل الأصعدة والمجالات وعلى حد سواء الرجال والنساء.

واعتبر الشاب حسن أحمد تخصيص يوم للشباب يعكس مدى اهتمام وتقدير القيادة للشباب ونجاحاتهم وانجازاتهم، منوها بقوله نحن اليوم بهذا القرار مستعدون لفعل المزيد لهذا الوطن المعطاء.

وأكد على مدى السعادة التي تغمر الشباب البحريني بتخصيص هذا اليوم لهم وكلهم فخر بأن اصبح يوما للشباب يحتفى بهم، متمنيا للقيادة وللشعب العظيم الرخاء والاستقرار والتقدم وللشباب البحريني المزيد من الانجازات والإبداع والتوفيق.

وأشار الشاب محمد بوحميد الى أن إقرار مجلس الوزراء تحديد الـ25 من مارس يوما للشباب البحرين هو مبادرة نوعية تبين مدى اهتمام القيادة وتشجيعها لجميع الشباب بمختلف المجالات والقطاعات، منوها بأن هذه المبادرة هي جزء من الجهود المبذولة لتمكين الشباب البحريني وخلق مزيد من الفرص أمامه.

وتابع قائلا«هذا الانجاز الذي يحسب لصالح الشباب البحريني هو دفعة أخرى له من اجل مزيد من الابتكار والعطاء والتمكين وتطوير الذات وتشجيعه من اجل المضي قدما برعاية كريمة من القيادة نحو الانجاز والتطوير والعطاء في مختلف المجالات العصرية وخاصة الابتكارات الالكترونية لما تحتله اليوم من مساحة شاسعة في المجال التنموي العصري».


المصدر: صحيفة الايام

شاهد أيضاً

جنوب إفريقيا : الدخول في الموجة الرابعة من كورونا مع ارتفاع عدد حالات الإصابة

جوهانسبرج في 05 ديسمبر/ بنا / ذكرت وزارة الصحة في جنوب إفريقيا أن عدد حالات …

المغرب يفوز على الأردن ويقترب أكثر من ربع نهائي كأس العرب

السبت 04 ديسمبر 2021 بات المنتخب المغربي حامل اللقب قاب قوسين من العبور إلى الدور …

“الجنوبية” تطّلق سلسلة من البرامج والفعاليات الوطنية الاستثنائية للأهالي والمواطنين تزامناً مع العيد الوطني المجيد

محافظ الجنوبية: مواصلة ترسيخ نهج التواصل المباشر مع الأهالي والمواطنين وتعزيز مبدأ الشراكة المجتمعية والانتماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *